facebook RSS أرسل إلى صديق طباعة تخزين نصي الإخراج خرج PDF
    قانون : 53276
    تاريخ نشره : 6/11/2014 7:07:16 PM

    الخطیب: مُقامة مِن قِبَل مُدیر المركز و إمام المسجد آیة الله الدكتور رضا الرمضاني

    المعارف الإسلامیّة (117) الإسلام و الشریعة (11)

    إنَّ أهمّ ما تبیّن لنا هو وجوب أن نعلم و نتوجّه بأنَّ كلّ المنافع و المكاسب التي في القیام بأداء التكالیف الإلهیّة تعود إلی نفس الإنسان ، و لا یكون مثقال ذرّة منها ما ینتفع بها الغنيّ العزیز الذي أعطی كلّ شئ خَلقَهُ فهو الذي یخلق ما یشاء و ما لا یسعه إدراك الإنسان و یعطي مخلوقاته ما تحتاجه و حاشا ثمّ حاشا أن تكون له حاجة حتّی و لا لمثقال ذرّة من عباده و ما یقبله من العباد لیس إلّا عطاءً وإكرامًا منه جلّ وعلا لهم، فإنَّ الطبیب الذي یعطي المریض الدواء للشفاء هو لیس ما فیه نفعٌ لنفسه و المریض الذي لایعمل بوصف الطبیب فلا یضرُّ إلّا نفسه.

                   بسم الله الرحمن الرحیم

    الحمد لله ربّ العالمین و الحمد لله الذي لا مُضادّ له في مُلكه و لا مُنازِعَ لَهُ في أمره، الحمدالله الذی لا شریك لَهُ في خلقه و لا شبیهَ لَهُ في عَظَمَتِه (جزء من دعاء الإفتتاح) وصلّی الله علی سیّدنا و نبیّنا محمّد صلّی الله علیه وعلی آله الطیبین الطاهرین و أصحابه المنتجبین.  عباد الله أُوصیكم و نفسي بتقوی الله و اتّباع امره و نهیه .

    ذكرنا في الخُطَب الماضیة أنَّ تكالیف الإنسان و حقوقه مدوّنةً بكلّ دقّة  في الشریعة الإسلامیّة و حتّی ما یخصّ التعارُض أو التوافق بین الحقوق الفردیّة و الحقوق  الإجتماعیّة، حیث عیّنت الشریعة تعییناً دقیقاً لواجبات الإنسان و تكالیفه.   

    و رأینا فیما یخصُّ « الحقّ » هو أنّه ما یُقال لما فیه نفع الشخص و یكون أداؤه علی عاتق الآخرین و « التكلیف » هو حقّ الآخرین و منافعهم التي یكون أداؤها علی عاتق الفرد. و لذلك فهنالك توازنٌ و تناسبٌ بین حقّ كلّ إنسان و التكالیف الآخری، أي أنَّ الفرد الذي یعیش في المجتمع تكون له الحقوق بمقدار ما علیه من تكالیف. 

    كما و رأینا في الخطَب الماضیة أنَّ المجتمع الذي تسوده حكومة عدلٍ و حكمة ، تكون فیه العلاقات بین الحقّ و التكلیف لیس من طرفٍ واحدٍ فقط و یمكن أن نستنتج بأنَّ الفرد في المجتمع یكون حقّه مضمونٌ عند الآخرین و هنالك علیه تكالیفه تجاههم إذ لایمكن أن یری الإنسان أنّه ذوحقٍّ علی الآخرین و لا تكلیف علیه تجاههم. كما و أنَّ ما لا شك فیه هو أنَّ حقّ كلّ إنسان یكون بمقدار تكلیفه و مسؤلیّته أمام المجتمع و الأفراد الآخرین و لذلك فإنَّ الشخص الذي لا یحسّ بالمسؤلیّة و التكلیف تجاه الآخرین، لا یتمتّع بنیل الحق و الحقوق لنفسه من الآخرین. 

    یجب أن نعلم بأنَّ تكلیف الإنسان یكون ذو معنیً حین تكون عنده القابلیّة علی القیام بها ، فالأشخاص الذین مسّهم الكِبَر و لیس في وسعهم القیام بأيِّ عملٍ أو الأشخاص الذین یكونون مرضی لا قدرة لهم بالقیام بأيِّ عملٍ لكسب المعیشة بسبب عجزهم ، لا یكون أيِّ تكلیفٍ علی عاتقهم أمام المجتمع و لا أمام الآخرین. 

    ولذلك نری أنَّ هنالك في الإسلام الذي هو دین الرحمة و الرأفة، برامج و قوانین لهؤلاء الأفراد المعلولین و المُسِنّین في المجتمع الذي یعیشون فیه. إنَّ في التعالیم الإسلامیّة وجوب إحترام هؤلاء و إحترام حقّهُم فی الحیاة و عیشهم في رغد و طمأنینة کالآخرین السالمین حیث ان الکل هم اعضاء المجتمع لیعیشوا في كرامة و إحترام یؤدَّی لهم من قِبَل كلّ أفراد المجتمع و الحكام و لا یحقّ لأيِّ أحدٍ أن یغضّ النظر عنهم أو أن لایعتني بهم، فعلینا أن نحترمهم  كما نری ذلك في روایة « وَقِّرُوا كبارَكم » فالمقصود هنا هو هؤلاء المسنّین من أفراد المجتمع.

    إنَّ مسألة الحقوق تكون من الأمور المهمّة التي قد تمّ تعیینها بكلّ دقّة و عنایة في الإسلام لدرجة بحیث أنَّ حتی ما یخصّ الأحكام الفردیّة مثل وجوب الصلاة و غیرها، فیها حكمة و فلسفة لیتمكن الإنسان أن ینال بها الهدوء و السكینة في نفسه.

    و بما أنَّ الصلاة و الدعاء و الأحكام الفردیّة الأخری في الواجبات الدینیّة لها دورها و تأثیرها الحسّاس علی أخلاق الإنسان ، تكون قد جُعِلَت من الواجبات التي هي الوسائل الوحیدة التي یستطیع الإنسان أن یسعی بها لنیل الهدوء و السكینة و الإطمئنان في حیاته و لکي لاتغفله و تَغُرُّهُ الملذّات المادّیّة التي هي سریعة الفناء في الحیاة الدنیا فإنَّ النجاة لایكون إلّا بالتمسُّك بالتعالیم الدینیّة الالهیه. 

    و لهذا نری أنَّ الله عزّوجلّ یوصي الإنسان في القرآن الكریم في قوله تعالی: « أقم الصَّلاة لِذِكري » و في آیة أخری بیان إطمئنان القلوب بذكره جلّ وعلا في قوله تعالی « ألا بِذِكرِ الله تَطمَئِنُّ القُلوب » و هكذا نری أنَّ كلّ التكالیف الإلهیّة، هي التي یتمكن الإنسان بها من أن ینال حقوقه و النِّعَم التي یریدها الله تبارك و تعالی لعباده. و خلاصة الكلام هي أنَّ الوسیلة لنیل السعادة في الحیاة الدنیا و النجاة في الآخرة لم تكن إلّا عن طریق العمل بالأصول الشرعیّة.

    إنَّ أهمّ ما تبیّن لنا هو وجوب أن نعلم و نتوجّه بأنَّ كلّ المنافع و المكاسب التي في القیام بأداء التكالیف الإلهیّة تعود إلی نفس الإنسان ، و لا یكون مثقال ذرّة منها ما ینتفع بها الغنيّ العزیز الذي أعطی كلّ شئ خَلقَهُ فهو الذي یخلق ما یشاء و ما لا یسعه إدراك الإنسان و یعطي مخلوقاته ما تحتاجه و حاشا ثمّ حاشا أن تكون له حاجة حتّی و لا لمثقال ذرّة من عباده و ما یقبله من العباد لیس إلّا عطاءً وإكرامًا منه جلّ وعلا لهم، فإنَّ الطبیب الذي یعطي المریض الدواء للشفاء هو لیس ما فیه نفعٌ لنفسه و المریض الذي لایعمل بوصف الطبیب فلا یضرُّ إلّا نفسه.

    فلو لم یعمل الإنسان بالتعالیم و التكالیف الإلهیّة و لا یمشی علی الصراط المستقیم فلایضرُّ أحدًا إلّا نفسه. إنَّ الله الرؤف الرحیم قد أرسل أنبیائه و رُسُله لإبلاغ وسائل الهدایة و النجاة لهم و لیتمّ نعمته علی عباده و یُوَصِّل رحمته و بركاته إلیهم.

    و الشكر علی هذه النِّعَم العِظام لا یكون إلّا بقیام الإنسان بواجباته الدینیّة و الإجتماعیّة بأحسن ما في وسعه لینال السكینة و الطمأنینة في الحیاة الدنیا و الفوز بالجنّة في الدار الآخرة كما نری بیان ذلك في قول أمیر المؤمنین عليّ بن أبیطالب ما محتواه هو أنَّ الله تبارك و تعالی « سُبحانَکَ خالقاً وَ مَعبوداً بِحُسنِ بَلائِکَ عِندَ خَلقِکَ، خَلَقتَ دارًا وَ جَعَلتَ فیها مَأدبَة ً، مَشرَباً وَ مَطعَماً وَ أزواجاً وَخَدَماً وَ قصُورًا وَ أنهارًا وَ زُرُوعاً وَ ثِماراً، ثمَّ أرسَلتَ داعیاً یَدعو إلَیها فَلا الدّاعي أجَابوا وَ لا فیما رَغَّبتَ رَغَبُوا وَ لا إلی ما شَوَّقتَ إلَیهِ إستاقوا أقبلوا علی جیفةٍ قد إفتَضَحوا بأکلِها وَ إصطلَحُوا علی حُبِّهِ. »   

    نرجو الله تبارك و تعالی أن یمنّ علینا جمیعًا بالتوفیق لفهم المعارف الدینیّة الإسلامیّة ونسأله جلَّ وعلا أن یُوَفِّقنا  للتعمُّق في خشیته و طاعته بالرغبة و المحبّة له و لأولیائه علی عتبة رحمته و أن نكون خلوقین محسنین تجاه الآخرین من عباده و أن نحمده و نشكره علی كلِّ ما وهبنا من الهُدی وأن نهتمّ بكلِّ ما في وسعنا لمعرفة سبیل الرشاد والعمل الصالح و هو وليُّ كل توفیقٍ و له الحمد و الشكر علی كلّ النِّعَم.      

     

    والسلام علیكم و رحمة الله و بركاته


    تعليق



    عرض غير العامة
    تصویر امنیتی :