facebook RSS أرسل إلى صديق طباعة تخزين نصي الإخراج خرج PDF
    قانون : 56627
    تاريخ نشره : 8/1/2014 6:20:04 PM

    الخطیب: مُقامة مِن قِبَل مُدیر المركز و إمام المسجد آیة الله رضا الرمضاني

    المعارف الإسلامیّة (122) الإسلام و الشریعة (16)

    إنَّ الصلاة هي فریضة إلهیّة تفضّل الله تبارك و تعالی بها علی الإنسان و لها آثارها الفردیّة و الإجتماعیّة لإصلاح العلاقات و الروابط بین الناس ، فكما أنّها ترفع المعنویّات في شخصیّة الإنسان، فهي أیضًا تُعَمِّق و تقوّي إرتباطه بالمولی العزیز القدیر و تُقوّي علاقاته مع الناس في المجتمع الذي یعیش فیه. فكما أنَّ الصلاة هي الوسیلة للتوسُّم بالأخلاق الحسنة و الإبتعاد عن الرذائل ، فإنَّ الصفات الأخلاقیّة الحسنة أو السیّئة لها دورها أیضًا في تعیین معیار قبول الصلاة و إنَّ تأثیرها یكون لدرجة بحیث أنّنا نری في الروایة التي تدلُّ علی أن لو كان للإنسان ذرّةٌ من الكبریاء أو أنّه یمیل إلی الریاء في العبادات ، فلا وزن لصلاته.

                                                                بسم الله الرحمن الرحیم

    الحمد لله ربّ العالمین و الحمد لله الذي لا مُضادّ له في مُلكه و لا مُنازِعَ لَهُ في أمره، الحمدالله الذی لا شریك لَهُ في خلقه و لا شبیهَ لَهُ في عَظَمَتِه (جزء من دعاء الإفتتاح) وصلّی الله علی سیّدنا و نبیّنا محمّد صلّی الله علیه وعلی آله الطیبین الطاهرین و أصحابه المنتجبین.  

    عباد الله أُوصیكم و نفسي بتقوی الله و اتّباع امره و نهیه .

    الروابط بین الأحكام الفقهیّة و الخصائص الأخلاقیّة

    هنالك الكثیر من الروایات و البحوث المبنیّة علی الآیات التي تخصّ الإرتباط بین الأخلاق و الشریعة في القرآن الكریم، و لكن بما أنَّ الصلاة هي إحدی الأركان الأساسیّة في كلّ المذاهب و الأدیان الإلهیّة و أنّها من الضروریّات الدینیّة فهناك مباحث كثیرة تخصّ هذه الفریضة الإلهیّة و إرتباطها بالأخلاق و المعنویّات التي یتوسّم بها الإنسان.

    و ما نراه في الآیات الكریمة و الروایات الكثیرة بصورة صریحة، هي أنَّ الهدف من خلقة الإنسان هو درك الحقائق، وقد هیّأ الله جلَّ و علا الأرضیّة و الوسائل الضروریّة لکي یتوصّل بها الإنسان إلی درك الحقائق التي وضعها الله عزّ و جلّ للإنسان و منها  الصلاة، بل إنَّها من أهمّ تلك الحقائق، فإنَّ الصلاة هي حبل الوصول إلی الحقّ و القرب الإلهيّ. رُوی عن الإمام الحسن (ع) انّه قال: «إِنَّ‏ الْوُصُولَ‏ إِلَى‏ اللَّهِ‏ عَزَّ وَجَلَّ سَفَرٌ لايُدْرَكُ إِلَّا بِامْتِطَاء اللَّيْلِ مَنْ لَمْ يُحْسِنْ أَنْ يَمْنَعَ لَمْ يُحْسِنْ أَنْ يُعْطِيَ.»([1]) كما و قال الإمام الباقر (ع): «أَوَّلُ‏ مَا يُحَاسَبُ‏ بِهِ‏ الْعَبْدُ الصَّلَاةُ فَإِنْ قُبِلَتْ قُبِلَ مَا سِوَاهَا و إن رُدَّت رُدَّ ما سِوَاهَا»

    إنَّ كلّ هذا الإهتمام بالصلاة هو بسبب أنّها فریضة إلهیّة من جهةٍ و من جهة أخری فهي ترفع الإنسان إلی أوج المعنویّات و الأخلاق الحسنة و هي أحسن العلاج للأمراض النفسیّة ، بل و أنَّ الصلاة تُعَمِّق الإیمان والتوحید في كنه الإنسان و روحه ، إذ أنَّ الصلاة معراج المؤمن ، فإنَّ الإنسان حین یُصَلّي خمسة مرّات في كلّ یوم یحسّ كلّ مرة فیها بالجمال الإلهيّ ، و أنَّ الله جمیلٌ یحبّ الجمال كما و إنَّ المصلّي یحسّ بالتقرُّب الذي یبتغیه إلی الله تبارك و تعالی في أعماق قلبه.    

    إنَّ في الصلاة سفرٌ من التعدید إلی التوحید و التوجُّه من الخلق إلی الحقّ فلا بدیل للصلاة و إنَّ كلّ مؤمن یتفانی في إدراك جلال الباري عزّ و جلّ و عظمته حین یُصلّي و یتوسّم بالصفات الحسنة في مسیره إلی المراتب و الدرجات العالیة إلی أن یبتغي أوج المعنوِیّات التي هي الیقین كما نری بیان ذلك في الآیة 9 من سورة الحجر في قوله تعالی:« و إعبُد رَبُّك حتّی یأتیك الیقین.» ([2])

    إنَّ في العرفان الإسلاميّ بیانات مفصّلة حول التوصُّل إلی المعنویّات الجمیلة و الحقائق الوثیقة و أن لا سبیل إلیها سوی طریق الشریعة و إتِّباع الأحكام الإلهیّة، إذ أنَّ الشریعة هي السبیل الوحید لإدراك الحقائق و المعنویّات إلی أخِر لحظة في حیاة الإنسان. و أمّا من یظنُّ أنَّ من یكون قد توصّل إلی مرحلة من الیقین و إدراك الحقیقة، فلا حاجة له من بعد ذلك إلی الشریعة و هذا ظنٌّ باطلٌ.

    فلو توصّل الإنسان إلی أوج المعنویّة ، لَعَلِم أنَّ هنالك أیضًا مراتب و درجات تجعل حاجة الإنسان إلی الشریعة أكثر، فأكثر علاوة علی أنَّ هنالك أیضًا تهدیدات تشمل كلّ المراتب التي تُقابل الإنسان علی مختلف الأشكال ، و لذلك فیكون الإنسان في أمسّ الحاجة إلی ملجأ و مأمن یلجأ إلیه  في كلِّ المراحل و أيِّ ملجأٌ أكثر أمنًا من الله تبارك و تعالی فهو الملجأ و المأمل في كلّ مراحل الحیاة كما نری توجیهه عباده إلی ذلك في سورة الحمد لیعبدوه و لیستعینوا به في قوله تعالی: « إیّاك نَعبُدُ وَ إیّاك نَستَعین» 

    إنَّ الصلاة التي تُقام بشرائطها من قبیل حضور القلب ، هي التي تزید التقوی الإلهیّة و یغرق الإنسان في عظمة الجلال الإلهي. فالإنسان الذي یُقیم الصلاة بالخلوص و الخشوع یأخذ العبرات كما نری بیان ذلك في الآیة الكریمة في قوله تعالی: « إِنَّ في‏ ذلِكَ لَذِكْرى‏ لِمَنْ كانَ لَهُ قَلْبٌ أَوْ أَلْقَى السَّمْعَ وَ هُوَ شَهيدٌ.»   

    فلو لم یدعم الإنسان نفسه بهذه الحالة المعنویّة و الروحیّة فإنَّهُ سوف یواجه المشاكل النفسیّة الجدّیّة، بحیث یَضعُفُ إیمانُه و یُنکَتُ فی قلبه نکتةً سَوداء كما نری بیان ذلك في الآیة الكریمة في قوله تعالی : « كَلاَّ بَلْ رانَ عَلى‏ قُلُوبِهِمْ ما كانُوا يَكْسِبُونَ » كما و إنّنا نری في روایة عن الإمام الباقر (ع) قال فیها: «مَا مِنْ‏ عَبْدٍ إِلاّ وَ فِي‏ قَلْبِهِ‏ نُكْتَةٌ بَيْضَاءُ فَإِذَا أَذْنَبَ ذَنْباً خَرَجَ فِي النُّكْتَةِ نُكْتَةٌ سَوْدَاءُ فَإِنْ تَابَ ذَهَبَ ذلكَ السَّوَادُ وَ إِنْ تَمَادَى فِي الذُّنُوبِ زَادَ ذَلِكَ السَّوَادُ حَتَّى يُغَطِّيَ الْبَيَاضَ فَإِذَا غَطَّى الْبَيَاضَ لَمْ يَرْجِعْ صَاحِبُهُ إِلَى خَيْرٍ أَبَداً وَ هُوَ قَوْلُ اللَّهِ عَزَّ وَ جَلَ‏: كَلَّا بَلْ رانَ عَلى‏ قُلُوبِهِمْ ما كانُوا يَكْسِبُونَ. »

    و لكن لو إنصرف الإنسان عن المشاغل الدنیویّة في الصلاة التي هي أهمّ السبل للتوصُّل إلی المعنویّات و التوجّه إلی الله تبارك و تعالی ، فسوف یجازیه الباري جلَّ و علا بقدر إخلاصه، بل و بأكثر من ذلك كما نری بیان ذلك في روایة عن الإمام الباقر (ع) : « إِذَا قَامَ‏ الْعَبْدُ الْمُؤْمِنُ‏ فِي صَلَاتِهِ نَظَرَ اللَّهُ إِلَيْهِ أَوْ قَالَ أَقْبَلَ اللَّهُ عَلَيْهِ حَتَّى يَنْصَرِفَ وَ أَظَلَّتْهُ الرَّحْمَةُ مِنْ فَوْقِ رَأْسِهِ إِلَى أُفُقِ السَّمَاءِ وَ الْمَلَائِكَةُ تَحُفُّهُ مِنْ حَوْلِهِ إِلَى أُفُقِ السَّمَاءِ وَ وَكَّلَ اللَّهُ بِهِ مَلَكاً قَائِماً عَلَى رَأْسِهِ يَقُولُ لَهُ أَيُّهَا الْمُصَلِّي لَوْ تَعْلَمُ مَنْ يَنْظُرُ إِلَيْكَ وَ مَنْ تُنَاجِي مَا الْتَفَتَّ وَ لَا زِلْتَ مِنْ مَوْضِعِكَ أَبَداً. »

    إنَّ الصلاة هي فریضة إلهیّة تفضّل الله تبارك و تعالی بها علی الإنسان و لها آثارها الفردیّة و الإجتماعیّة لإصلاح العلاقات و الروابط بین الناس ، فكما أنّها ترفع المعنویّات في شخصیّة الإنسان، فهي أیضًا تُعَمِّق و تقوّي إرتباطه بالمولی العزیز القدیر و تُقوّي علاقاته مع الناس في المجتمع الذي یعیش فیه. فكما أنَّ الصلاة هي الوسیلة للتوسُّم بالأخلاق الحسنة و الإبتعاد عن الرذائل ، فإنَّ الصفات الأخلاقیّة الحسنة أو السیّئة لها دورها أیضًا في تعیین معیار قبول الصلاة و إنَّ تأثیرها یكون لدرجة بحیث أنّنا نری في الروایة التي تدلُّ علی أن لو كان للإنسان ذرّةٌ من الكبریاء أو أنّه یمیل إلی الریاء في العبادات ، فلا وزن لصلاته.

    بل و هنالك من الفقهاء من یرون أن لا صحّة لها و هذا هو أمرٌ مهمٌّ جدًّا یجب أن یأخذه الإنسان بنظر الإعتبار بأنَّ التوازُن بین الأصول الأخلاقیّة و الأحكام الفقهیّة مهمٌّ جدًّا فیما یخصُّ كونها صحیحة و مقبولة و الغفلة عنها یؤدّي إلی عدم قبول أیًّا منها و عدم تواجُد مكانتها الخاصّة بها و هذا ما نحصل علیه حین نتمعَّن في الآیات و الروایات التي تخصُّ هذا الموضوع.

    فخلاصة الكلام هي أنَّ الأحكام الإلهیّة مثل الصلاة و الصیام و الحجّ و حتّی تلك الأحكام التي تخصّ الأمورالمالیّة مثل الخمس و الزكاة لها إرتباطها العمیق بالأمور الأخلاقیّة و المسائل المعنویّة ، فلو أنَّ كلّ آدابها و أسرارها و تأثیرها علی الإنسان كانت موردًا للإلتفات و للعمل بها ، لبرزت في مجتمع البشریّة المظاهر الأخلاقیّة و الدینیّة الحسنة و لإستطاع الإنسان أن یذوقَ طعمها  لیتمتّع بها.

    نرجو الله تبارك و تعالی أن یمنّ علینا جمیعًا بالتوفیق لفهم المعارف الدینیّة الإسلامیّة ونسأله جلَّ وعلا أن یُوَفِّقنا  للتعمُّق في خشیته و طاعته  بالرغبة و المحبّة له و لأولیائه و أن نكون خلوقین محسنین تجاه الآخرین من عباده و أن نحمده و نشكره علی كلِّ ما وهبنا من الهُدی وأن نهتمّ بكلِّ ما في وسعنا لمعرفة سبیل الرشاد والعمل الصالح و هو وليُّ كل توفیقٍ و له الحمد و الشكر علی كلّ النِّعَم.     

    والسلام علیكم و رحمة الله و بركاته



    [1] . سید بن طاووس، فلاح السائل، ص 127

    [2] . سورة الحجر، الآیة 99


    تعليق



    عرض غير العامة
    تصویر امنیتی :