facebook RSS أرسل إلى صديق طباعة تخزين نصي الإخراج خرج PDF
    قانون : 57758
    تاريخ نشره : 8/22/2014 5:27:15 PM

    الخطیب: مُقامة مِن قِبَل حجة الإسلام الترابي

    علی الاسر الاسلامیه الحذر من وساوس الشیطان!

    من اهمّ الاشیاء التی یغری الشیطان بها الناس و یفکّک بها کیان الاسر هما شیئان: الأوّل: الخلود و العیش الأبدیّ فی هذه الدنیا کما واعد ابینا آدم و الغفله عن الموت بالنسبه لنا و الثاني: بعد الامل لتحصیل المُلک الذی لایبلی و نیل العزه و المقام العالی الذی هو مقام المَلَك.

    بسم الله الرحمن الرحیم

    الحمد لله کما یستحقه حمدا کثیرا و کما یحب ان یحمد و کما یحمد نفسه. ثم الصلاه و السلام علی رسول الله و خاتم النبیین و تمام عده المرسلین سیدنا و نبینا و شفیع ذنوبنا و طبیب نفوسنا و حبیب قلوبنا ابی القاسم مصطفی محمد صلی الله علیه و آله، و اهل بیته الطاهرین الائمه المیامین الهداه المهدیین، امیرالمرمنین علی بن ابی طالب و فاطمه الزهرا البتول و الحسن و الحسین سیدا شباب اهل الجنه و تسعه المعصومین من ولد الحسین، علی بن الحسین.....

    « فَوَسْوَسَ إِلَيْهِ الشَّيْطَانُ قَالَ يَا آدَمُ هَلْ أَدُلُّكَ عَلَى شَجَرَةِ الْخُلْدِ وَمُلْكٍ لَّا يَبْلَى » سورة طه الآیة 120

    المطلب الأوّل: فَوَسْوَسَ إِلَيْهِ الشَّيْطَانُ

    تشیر هذه الایه و الآیه عشرون من سورة الأعراف و غیرها من الایات الی انَّ الوسوسة هي من أكبر وسائل الشیطان، بل و یمكن أن تكون الوسیلة الوحیدة التي یستعملها الشیطان لتحقیق أغراضه. و الوسوسة لها تأثیر شدید في تخریب كیان العائلة أو إنحطاط مستوی العلاقات بین الزوج و الزوجة و عدم الرضا فیما بینهما بما قسم الله من الحیاه العائلیه. فعلی أرباب العوائل أن یعرفوا و یحذروا و یَعوا مخادع الشیطان و وساوسه. و الوسوسة لها ارکان، منها:

    الاول: الوهم: إنَّ الوسوسة سلسه من الأفكار الباطلة و الخیالات الوهمیّة التي یزرعها الشیطان في نفس الإنسان عن طریق النفس الأمّارة بالسوء أو أصدقاء السوء المتصفین بالصفات الشیطانیّة. و الطریق الوحید لعلاج الوساوس یکون بعد الإتّكال علی الله تبارك و تعالی مشاورة العقلاء و اهل الاعتماد و عرض المسائل المشتبهه علیهم لحلّها.

    الثانی: المعلومات الخاطئة: الاساس الوسوسه الکذب و حیاکه الاحابیل الناشئ من قلّة المعلومات الصحیحة المتأتّیه من عده امور، منها: الغیبه و القضاء الخاطئ و شهاده الزور و الاستشهاد الباطل و الاصرار علیه بالقسم كما نری ذلک في حوار الشیطان مع آدم: (ما نهاكما ربكما عن هذه الشجره الا و فی سوره اعراف: (قاسمهما) ای حلف لهما حلفا باطلا.

    الثالث:الاغراء: لایحرک الشیطان فی کثیر من الاحیان فردا لوحده و انما یغریه بشریک آخر فیوسوس لهما و یغریهما و یزیّن لهما فعل السوء.     

     والمطلب الثاني: (قَالَ يَا آدَمُ هَلْ أَدُلُّكَ) و في سوره الأعراف المباركه: (إنّی لكما لمِن الناصحین فدلّاهما)

    و من الأركان الأخری للوسوسة هي النصیحه الکاذبه. الشیطان یغری الانسان بوعوده المعسوله و اسالیبه اللینه واضعا یده علی عقد الناس متظاهرا بالحلول المناسبه للزمان و المکان. فعلینا أن لا ننسی أنَّ الشیطان لا یُقابل بشکل صریح و  بوجهٍ قبیح بل إنَّه یتظاهَر بما یتوافَق مع روحیّاته آخذا بنظر الاعتبار المشاکل التي یُعانیها الاشخاص، وعندئذٍ یقول له هل تحبّ أن أهدیك؟ و في فرصةٍ أخری یقول للزوجین إنّني لكما من الناصحین. و هذه الحوارات تُذَكِّرُنا بأناس یتظاهرون بشخصیّة إیجابیّة ذات معنویّات عالیة و لكنّهم ذو باطنٍ ملیئٍ  بالفساد و الفحشاء و المنكر.

    و ینقل عن السیّد بن طاوس (قدس سرّه) مقوله جمیله مفادها: انَّ الشیطان أتي الی ادم علیه السلام منادیًا النصیحه و الدلاله فقال: « هل ادلّك . . » فأغواه من بعد ذلك (فدلاّهما بغرور) . فالویل لسائر الناس الذین یأتیهم الشیطان منادیا (فبعزّتك لأغوينّهم أجمعين) و لذلك قال بعض اولیاء الله: لا ینأم الانسان بالامان الکامل ما دام الشیطانُ حيّا.     

       والمطلب الثالث: عَلَى شَجَرَةِ الْخُلْدِ وَمُلْكٍ لَّا يَبْلَى  . . .و فی سوره الاعراف المباركه: أن تكونا مَلَكین أو تكونا مِنَ الخالدین

    من  اهمّ الاشیاء التی یغری الشیطان بها الناس و یفکّک بها کیان الاسر هما شیئان:  

     الأوّل: الخلود و العیش الأبدیّ فی هذه الدنیا کما واعد ابینا آدم و الغفله عن الموت بالنسبه لنا

     و الثاني: بعد الامل لتحصیل المُلک الذی لایبلی و نیل العزه و المقام العالی الذی هو مقام المَلَك.

    فعلی الإنسان هنا أن یَعلم (ان العزه لله و لرسوله و للمومنین). و أنَّ المالك الحقیقيّ للوجود هو الله تبارك وتعالی و بیده العزّة و الذلّة.

    و علینا أن نسأله جلّ و علا كلّ ما نشاء و نرغب، إذ لو لم نكن كذلك، فاننا نقع في الشرك الخفيّ لاسامح الله.  

     إنَّ احد النماذج الواضحة لوساوس الشیطان الرجیم کما في الآیة الشریفة هو الاکل و الشرب. فالأطعمة التي لیست حلالاً أو الأطعمة المشبوهة تؤدّي بالإنسان و العائلة إلی الخروج عن السعادة و الطمأنینة. کما وإنَّ الإعتیاد علی الموادّ المخدِّرة و شرب الخمر و أكل الحرام، تذکّر العوائل بالتجارب المُرّة. إنَّ ما لا شك فیه هو أنَّ الله تبارك و تعالی لم یحرِّم ما حرّم إلّا لصالح الإنسان فمن ذا الذّي یعلم ما هو خیرٌ و ما هو شرٌّ للإنسان غیر الذي خلقه.

    و من وساوس الشیطان الرجیم الاخری للعوائل هي:

    1.     تنوّع الرغبات و الشهوات.

    2.     ممارسه الاعمال مطلقا بدون مراعات حقوق الشرعیه

    3.     الطمع في الحصول علی المال و نیل ما تفضّل الله تبارك وتعالی به علی الآخرین في الأرزاق و الأحوال. 

    4.     التخلُّص من تحمِّل المسؤلیّات و الواجبات الشرعیّة التي علی عاتق الإنسان بالإستناد علی مختلف الأسباب.     

    5.     الإستماع إلی الكثیر من الوعود الخالیة للوصول إلی الهدوء و الطمأنینه. . .

    و جدیر بالذکر إنّنا نری في عصرنا هذا أنَّ هنالك الكثیر من الناس الذین یدّعون أنّهم یدافعون عن حقوق المرأه و یُرَغِّبونهنَّ للإنفصال عن ازواجهنَّ و یفکّکون العوائل و یُعدمون الجو العائلي. فعلی الرجال و النساء أن یعلموا بأنَّهم یجب أن یكونوا علی حذرٍ لكي لا یقعوا في المخادع الشیطانیّة و لایکون کمثل من یخرج من حفره و یقع فی بئر. فأنَّ المشاكل العائلیه لا تحلّ من بعد الإنفصال وتلاشي العائلة، و ربما تتفاقم المشاكل الی ما لا یحمد عقباه و یذهب بكرامه و عزّه الانسان. و علی العوائل التی تطلب النصح بما یخص الامور العائلیه ان تتحری ثلاث نقاط یحوزها ذلک الناصح و هي:

    أوّلاً : أن یکون عالما متخصِّصا في الأمور العائلیّة.

    ثانیًا : أن یکون مؤمنًا متدیِّنًا متزیِّنًا بالتقوی.

    ثالثًا : أن یکون ذو قلبٍ رؤوفٍ رحیم وطالب الخیر للجمیع.  

    نسأل الله تبارك و تعالی أن یرحمنا و یمنَّ علینا بالتوفیق للإیفاء بالعهود الإلهیّة طوال الحیاة. اللَّهُمَّ ارْزُقْنَا تَوْفِيقَ الطَّاعَةِ وَ بُعْدَ الْمَعْصِيَةِ وَ صِدْقَ النِّيَّةِ وَ عِرْفَانَ الْحُرْمَةِ وَ أَكْرِمْنَا بِالهُدَى وَ الاسْتِقَامَةِ وَ سَدِّدْ أَلْسِنَتَنَا بِالصَّوَابِ وَ الْحِكْمَةِ

     

                                                                                               آمین یا ربِّ العالمین

      والسلام علیكم و رحمة الله وبركاته 

     


    تعليق



    عرض غير العامة
    تصویر امنیتی :