facebook RSS أرسل إلى صديق طباعة تخزين نصي الإخراج خرج PDF
    قانون : 66966
    تاريخ نشره : 1/23/2015 7:08:37 PM

    المعارف الإسلامیّة (135) الإسلام و حقوق الإنسان (11)

    الخطیب: مقامة مِن قِبَل مُدیر المركز و إمام المسجد آیة الله الدكتور رضا الرمضاني

    23.01.2015


    بسم الله الرحمن الرحیم

    الحمد لله ربّ العالمین و الحمد لله الذي لا مُضادّ له في مُلكه و لا مُنازِعَ لَهُ في أمره، الحمدالله الذی لا شریك لَهُ في خلقه و لا شبیهَ لَهُ في عَظَمَتِه (جزء من دعاء الإفتتاح) وصلّی الله علی سیّدنا و نبیّنا محمّد صلّی الله علیه وعلی آله الطیبین الطاهرین و أصحابه المنتجبین.  

    عباد الله أُوصیكم و نفسي بتقوی الله و اتّباع امره و نهیه .

    إنَّ ما نراه الیوم هو أنَّ الكثیر من العلماء یتكلّمون عن الإنسانیّة والأخلاق و المعنویّات و یؤكدون علی الإلتزام بها. كما و أنَّ هنالك الكثیر من القوانین التي تخصُّ الإنسان و حقوق المواطنین في البلاد التي یعیشون فیها و الكثییر من الأمور الأخری. و منها ما نراه في الإعلامیّة العالمیّة التي تخصُّ حقوق الإنسان و الأنظمة العدیدة التي تخصُّ مختلف المواضیع و منها ما یُبَیّن حقوق المرأة و الأطفال و محیط  الحیاة و منع تولید أسلحة القتل الجماعي أو الأسلحة الذرّیّة و غیرها. 

    و كلّ هذه القوانین تكون قد صُوِّبَت لحفظ حیاة الإنسان في أمنٍ و أمان و الإطمئنان لکي یذوق الجمیع طعم المحبّة و الصداقة و الصلح و السلام و التعایُش السلميّ مع الآخَرین لیتمتّعوا بالحیاة الهنیئة مع الآخرین بالرغم من إختلاف الثقافات التي یکونون قد نشأوا فیها.

    و لكن و للأسف الشدید نری في العصر الحاضر أنَّ الكثیر من الناس یموتون من جرّاء الجوع و الفقر و أنَّ الكثیر من الناس في العالم یعیشون تحت حدّ الفقر و لا یستطیعون أن یُدیروا أمور حیاتهم. و كلّ ذلك بالرغم من أنّنا كثیرًا ما نری إعلام نشر العدالة و العقلانیّة و المعنویّة ، و لكنَّ الثروات و القدرات لم تكون متوزّعة بصورة عادلة متوازنة بین الناس. و من جهة أخری نری إنتشار إجراء الظلم و العدوان تحت مختلف العناوین و سَحقِ كلّ الأصول الإنسانیّة و مكانة الكرامة الإنسانیّة تحت الأقدام.   

    و هذه الحقائق المُرّة في الحیاة الإنسانیّة هي التي یذكرها العلماء من مختلف الأدیان و التابعین لها . و بالرغم من إنعقاد الكثیر من المؤتمرات في مختلف أنحاء العالم للحصول علی حلول المشاكل الإجتماعیّة و منع العوامل التي تُوَلِّدها و تقدیم الحلول و الأسالیب المناسبة لرفعها و حلِّها ، و لكن و للأسف الشدید نری أنَّ إستیلاء حاكمیّة  ذوي الأموال و الجبّارین و المُزَوِّرین للحقائق تتغلّب یومًا بعد یوم و لذلک فیجب إیجاد الحلّ المناسب لنجاة البشریّة من هذه المساوئ ، إذ أنَّ الإنسانیّة في حاجّة أمسُّ و أشد إلی الأمن و الأمان و الطمأنینة في عصرنا هذا إذ أنَّ الأخطار التي تُهَدِّد الأمن الإجتماعيّ تتزاید أیضًا بإستمرار.   

    و لذلك فإنَّ الحاجة الماسّة إلی الأخلاق و المعنویّات في یومنا هذا أكثر بكثیر. و هذا ما یكون قد حفّز العلماء الإجتماعیّین مثل « هانس كونگ » الذي قد طَرَحَ فكرة « الأخلاق العالمیّة » و هو الذي یری أنَّ المجتمعات البشریّة تتواجه مع المشاكل العدیدة بسبب الفقر و الظلم و عدم توزیع القدرات و الثروات بصورة متوازنة متعادلة بین الناس ، فبالرغم من تواجُد القوانین المتوفِّرة التي تخصُّ تنظیم حقوق الإنسان في كلّ بلدٍ من البلدان ، تكون المشاكل الجدِّیَّة هي في تنفیذها و إجرائها.

    و لذلك یكون الحلّ في التقارُب بین الشعوب و بین الناس فقط بحفظ الإحترام لكلّ الفروق بین الحضارات و الرسوم الإجتماعیّة و ذلك لإصلاح النظرات المتقابلة بین الناس و إصلاح العلاقات بین المتعلقین بمختلف الأدیان و الإحترام المتقابل فیما بینهم. كما و تبیان أن لا یجوز هتك حرمة المنتمین إلی الأدیان الأخری ولا أن یجوز إهانتهم أو هتك حرمتهم أبدًا. فیجب إحترام كلّ إنسان أیًّا ما كانت عقیدته و دینه کما و یجب إیجاد التناسُب و التوافق بین السیاسة و الأخلاق و الدعوة و تحفیز الرجال السیایّین و الحكام إلی الإلتزام بالأخلاق الإنسانیّة الحسنة.    

    كما و إنّه یؤكد علی المُثُل العلیا و الأصول الأخلاقیّة مثل : أنَّ النظام العالميّ الجدید یمكن أن یتحقّق فقط عند إلتزام الأغلبیّة بالأخلاق الحسنة و العامل الآخَر هو أنَّ علی كلّ إنسان أن یلتزم بالسلوك الإنسانیّة الحسنة و لذلک فیجب أن یبقی الأمل في الحیاة في كرامة و أنَّ علی كلِّ إنسان أن یتصرّف مع الآخَرین وفقًا للأصول الإنسانیّة كما و یجب أن یتمتّع الجمیع بالأمل في حیاةٍ فیها الكرامة و أن یلتزمون بها و هي الأسس الأخلاقیّة التي نراها في قول أمیر المؤمنین (ع) : « اجْعَلْ‏ نَفْسَكَ‏ مِيزَاناً فِيمَا بَيْنَكَ وَ بَيْنَ غَيْرِكَ فَأَحْبِبْ لِغَيْرِكَ مَا تُحِبُّ لِنَفْسِكَ وَ اكْرَهْ لَهُ مَا تَكْرَهُ لَهَا وَ لَا تَظْلِمْ كَمَا لَا تُحِبُّ أَنْ تُظْلَمَ وَ أَحْسِنْ كَمَا تُحِبُّ أَنْ يُحْسَنَ إِلَيْكَ وَ اسْتَقْبِحْ مِنْ نَفْسِكَ مَا تَسْتَقْبِحُهُ مِنْ غَيْرِكَ وَ ارْضَ مِنَ النَّاسِ بِمَا تَرْضَاهُ لَهُمْ مِنْ نَفْسِكَ» 

    كما و أنَّ من جملة هذه الأصول هو الإلتزام بالتنحّي عن الخشونة و حفظ الإحترام للحیاة، إذ أنَّ هذا الأساس هو من أهمّ البنود التي فیها تعیین حقّ الكرامة الذي هو من أهمّها و هو حقّ كلّ إنسان و یجب أن لا یتجاوز أيِّ إنسان علی حقوق الآخرین و خصوصًا ما یخصُّ حقّ الحیاة، فلا یجوز لأيِّ إنسان أن یتعدّی علی الآخرین و یسلب منهم حقّهُم في الحیاة. فلذلک یجب علی کل ّإنسان أن یسعی لحلّ ما یحصل من نزاع و شجار بین الآخرین بالعدل و من دون أیّة خشونة.

    إنَّنا قلیلًا ما نری التمسُّك بالأصول النظامیّة بین الناس ولذلك فعلی الذین بیدهم السلطة و السیاسیّین یجب أن یعملوا بکلّ ما في وسعهم في نطاق العدل و یتمسّكوا بالحلول السلمیّة بعزمٍ و حكمة وثبات، و یجب علی الوالدین أن یُرَبُّوا الأطفال بالأسالیب السلمیّة والتجنُّب عن الخشونة إذ انَّها لیست وسیلة لحلّ الخلافات ، كما و یجب علیهم أن یُعلِّموهم  بأنَّ حفظ محیط الحیاة و الطبیعة هي من أهمّ الأمور التي یجب أن یسعوا للإلتزام بها بكلّ جدٍّ و جهد.

    فیجب أن یستطیع الجمیع نیال التمتّع بصورة متساویة للإستفادة من منابع الأرض و المیاه و الهواء و التراب والطبیعیّة و أن یقدموا المعونات للآخرین من أمثالهم و أن لا یُمیِّزوا بین الأفراد بسبب منشأهم و نسلهم و لونهم و دینهم كما و یجب أن یراعوا حقوق الأقلّیّات في المجتمعات الإنسانیّة. و كذلك الأمر فیما یخصُّ الأصول الإخلاقیّة العالمیّة ، فمنها هو التمسُّك بالحضارة المشتركة بین الجمیع لتحقیق نظام العدل و الإقتصاد و الإلتزام بالحیاة الملیئة بالصدق في القول و العمل الصالح و تساوي الجمیع فیما یخصُّ الحقوق الإنسانیّة نساءًا إن كانوا أو رجالاً کبارهم و صغارهم.

    و لتحقیق هذه الأهداف یجب إحیاء الضمائر لتكون في صحوة و لكي یعلم الجمیع بأنَّ شأن الإنسان و منزلته مهمّة جدًّا ، كما و یجب إحیاء الإحساس بوجوب قبول المسؤلیّة من قِبَل الناس بأجمعهم و كلٌّ علی سعة إستطاعته. كما و یجب إحیاء التهیُّؤ للإیثار و الإنصراف عن الأنانیّة و التوافق و التئاخي مع الآخرین بین الناس و هذه المسؤلیّات یجب أن تتَّضح للجمیع لکي تنتشر بینهم.

    و هكذا یتِضح لنا أنَّ العلاقة بین الأخلاق و أداء حقوق الناس لها أهمّیّة خاصّة و لذلك بعث الله تبارك و تعالی الأنبیاء لیُبَلِّغوا الناس و یُعلِّموهم الأخلاق الحسنة و كانوا هم المُصلِحین للمجتمعات الإنسانیّة و لینشروا المكارم و المحاسن الأخلاقیّة بینهم ، لكي تتوسّع المجتمعات و تنتشر فیها الأخلاق الحسنة كما نری بیان ذلك في قول سیّد الأخلاق و خاتم الأنبیاء و المرسلین في قوله (ص) « بُعِثْتُ‏ لِأُتَمِّمَ‏ مَكَارِمَ الْأَخْلَاقِ » و لذلك فإنَّ التوسُّم بكلّ هذه الأمور الأخلاقیّة الحسنة تجعل الإنسان یحیی الحیاة في كرامة و شهامة و هذا هو من أهمّ الأهداف في الحیاة الإنسانیّة و أهمّ هذه التعالیم تكمن في الأصول الدینیّة التي جاء بها رسول الرحمة و الكرامة المصطفی الأمجد أبوا القاسم محمّد (ص) كما أبلغ ذلك للناس حین قال «إنَّما بُعِثتُ مُعَلِّماً» و هكذا نری أنَّه (ص) جاء لیُعَلِّم الناس ویریهم كیف یعیشوا متوسِّمین بالأخلاق الحسنة و في أمنٍ و رغد.     

    إنَّ تعلیم الكتاب و الحكمة و التربیة الحسنة یجب أن تُنشَر بین الناس و كذلك الأمر في معرفة العلائم الإلهیّة في حیاةٍ سالمةٍ هي من أهمّ البلاغات التي جاء بها الأنبیاء و المرسلین (ص) كما نری بیان ذلك في قوله تعالی«هُوَ الَّذي بَعَثَ فِي الْأُمِّيِّينَ رَسُولاً مِنْهُمْ يَتْلُوا عَلَيْهِمْ آياتِهِ وَ يُزَكِّيهِمْ وَ يُعَلِّمُهُمُ الْكِتابَ وَ الْحِكْمَةَ وَ إِنْ كانُوا مِنْ قَبْلُ لَفي‏ ضَلالٍ مُبين».    

    إنَّنا نری في بعض الآیات في القرآن الكریم أنَّ التعلیم أولی من التربیة و في آیاتٍ أخری نری التزكیة أولی من التعلیم. و الدلیل علی أولویّة التزكیة علی التعلیم هو أنَّ تطهیر النفس أولی من كلّ المساعي ، و لكن حین یصل الإنسان إلی هذه المرحلة و یكون في حاجة إلی التعلیم لیری سبیل الرشاد في الحیاة تكون أولویّة العلم و المعارف أولی علی التربیة، إذ أنّها هي التي تكون من أولی السلوك العملیّة. ففي سبیل المثال و المزید من التوضیح نری ترتیب مكانة الوضو و مكانة الصلاة ، فبما أنَّ مكانة الصلاة أولی من الوضو و لكن بما أنَّ الوضو من مقدّمات الصلاة ، فتكون مقدّمة الواجب أیضًا من الواجبات.

    و خلاصة الكلام هو أنَّ الأخلاق لها دورها الأساسيّ المهمّ في تطبیق حقوق الإنسان و لذلك فإنَّ الأخلاق هي الأساس الذي یكون بنیان الحقوق مبنیًّا علیه ، إذ أنَّ الأخلاق تكون نتیجة التمرین في القیام بالتصرُّفات الحسنة الصحیحة التي مبنیّة علی الأصول و القیَم الإنسانیّة و لذلك فإنَّ الناس یسعون كلُّهُم لمراعاة حقوق الآخرین من بعد أن یكونوا قد توسَّموا بالأخلاق الحسنة. 

    نسأل الله تبارك و تعالی أن یمُنَّ علینا جمیعًا بالهدی و العرفان و الأخلاق الحسنة و مراعاة حقوق الآخرین أیًّا ما كانوا و التوفیق لطاعته و التوجـُّه إلیه جلَّ وعلا بقلبٍ سلیم ملیئٌ بالحبّ له و لعباده الصالحین والتعمُّق في الإیمان به و العمل الصالح في سبیله عزّ و جلّ.                                                                          

            والسلام علیكم و رحمة الله و بركاته


    تعليق



    عرض غير العامة
    تصویر امنیتی :