صلاة الجمعة

خطبة صلاة الجمعة في مسجد الإمام عليّ (ع) في هامبورغ

مُقامة مِن قِبَل مُدیر المركز و إمام المسجد

سماحة الدكتور الشيخ هادي مفتح

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله ربّ العالمين و الحمد لله الذی لا مُضادّ له في مُلكه و لا مُنازِعَ لَهُ في أمره. الحمدالله الذی لا شريك لَهُ في خلقه ولا شبيه لَهُ في عَظَمَتِه (جزء من دعاء الإفتتاح) وصلّی الله علی سيدّنا و نبيّنا محمّد صلّی الله عليه و علی آله الطاهرين و اصحابه المنتجبين. عبادالله ! أُوصيكم و نفسي بتقوی الله و اتّباع أمره ونهيه.

الأنبياء في القرآن (85)

سليمان (5)

 

جواب سليمان على هدية الملكة سبأ

يذكر القرآن الكريم أنّه وعندما وصل موفد الملكة سبأ إلى النبي سليمان أكدّ لهم بأنّ هذه الهدايا القيّمة والثمينة لا تساوي شيئاً أمام النعم الإلهية التي أعطاه الله إياها, وقال لهم بأنّ هذه الهدايا قيّمة وثمينة بنظركم, وليست كذلك بالنسبة لي وقد أنعم الله عليّ بنعمه التي لا تعدّ ولا تحصى.

وفي الواقع أوعز النبي سليمان أنّه لا يهدف للاستيلاء على ثروة سبأ وملكها بل إنّ كل أرضهم وما يملكونه لا يعني له شيئاً {فَلَمَّا جَاءَ سُلَيْمَانَ قَالَ: أَتُمِدُّونَنِ بِمَالٍ؟ فَمَا آتَانِيَ اللَّهُ خَيْرٌ مِمَّا آتَاكُمْ، بَلْ أَنْتُمْ بِهَدِيَّتِكُمْ تَفْرَحُونَ}[1].

وما قد أنعم الله به على سليمان وجعله أثمن وأغلى من الهدايا المرسلة من بلقيس هو ما أكد القرآن الكريم عليه بقوله {فَسَخَّرْنَا لَهُ الرِّيحَ تَجْرِي بِأَمْرِهِ رُخَاءً حَيْثُ أَصَابَ؛ وَالشَّيَاطِينَ كُلَّ بَنَّاءٍ وَغَوَّاصٍ؛ وَآخَرِينَ مُقَرَّنِينَ فِي الْأَصْفَادِ؛ هَذَا عَطَاؤُنَا فَامْنُنْ أَوْ أَمْسِكْ بِغَيْرِ حِسَابٍ}[2].

بعدها أوعز سليمان بالحرب على سبأ وذلك بعدما رجع موفد الملكة إلى مملكتهم. يقول القرآن الكريم أنّ سليمان قال لموفد الملكة سبأ {ارْجِعْ إِلَيْهِمْ فَلَنَأْتِيَنَّهُمْ بِجُنُودٍ لَا قِبَلَ لَهُمْ بِهَا وَلَنُخْرِجَنَّهُمْ مِنْهَا أَذِلَّةً وَهُمْ صَاغِرُونَ}[3].

 

سبب إعلان النبي سليمان الحرب

من الواضح أنّ النبي سليمان لم يكن يريد الحرب ولم يهدف للاستيلاء على مملكة سبأ. لأنّ ما أعطاه الله إيّاه يغنيه عمّا في أيدي جميع الملوک {قَالَ رَبِّ اغْفِرْ لِي وَهَبْ لِي مُلْكًا لَا يَنْبَغِي لِأَحَدٍ مِنْ بَعْدِي}[4]. وعليه ما هو السبب الذي دفع بالنبي سليمان لإعلان الحرب؟

يمكن القول أنّ إعلان الحرب كان ردّاً علی قول مستشاري الملكة سبأ في قولهم{نَحْنُ أُولُو قُوَّةٍ وَأُولُو بَأْسٍ شَدِيدٍ}[5].  وهكذا كان هدف النبي سليمان أن لا تشنّ الملكة سبأً حربا عليه بل يعمدوا إلى الحوار والتفاهم, وهذا أسلوب مؤثر وصحيح, وقد أكدت الملكة سبأ على مستشاريها بلزوم ذهابهم إلى سليمان ومحاورته عن قرب.

نقل عرش الملكة سبأ إلى قصر النبي سليمان

علم سليمان من خلال إيحاء الله له أو بواسطة إخبار أعوانه أنّ الملكة سبأ في طريقها إلى قصره لملاقاته. فقال لأعوانه{يَا أَيُّهَا الْمَلَأُ أَيُّكُمْ يَأْتِينِي بِعَرْشِهَا قَبْلَ أَنْ يَأْتُونِي مُسْلِمِينَ}[6].

فوقف اثنين من أعوانه وأكدوا له على قدرتهم لإحضار عرش الملكة سبأ إليه {قَالَ عِفْرِيتٌ مِنَ الْجِنِّ: أَنَا آتِيكَ بِهِ قَبْلَ أَنْ تَقُومَ مِنْ مَقَامِكَ وَإِنِّي عَلَيْهِ لَقَوِيٌّ أَمِينٌ؛ قَالَ الَّذِي عِنْدَهُ عِلْمٌ مِنَ الْكِتَابِ: أَنَا آتِيكَ بِهِ قَبْلَ أَنْ يَرْتَدَّ إِلَيْكَ طَرْفُكَ}[7].

وهنا كان من النبي سليمان أن شكر الله وحمده على هذه المنة بنقل عرش بلقيس بهذه السرعة الخارقة إلى قصره {فَلَمَّا رَآهُ مُسْتَقِرًّا عِنْدَهُ قَالَ: هَذَا مِنْ فَضْلِ رَبِّي لِيَبْلُوَنِي أَأَشْكُرُ أَمْ أَكْفُرُ وَمَنْ شَكَرَ فَإِنَّمَا يَشْكُرُ لِنَفْسِهِ وَمَنْ كَفَرَ فَإِنَّ رَبِّي غَنِيٌّ كَرِيمٌ}[8].

 

سبب انتقال عرش بلقيس إلى قصر النبي سليمان

النبي سليمان كان نبي زمانه وكانت بلقيس امرأة مقتدرة وعاقله وواعية, وشاهد النبي فيها استعدادا للهداية, فقرر أن يأخذ بيدها ويوصلها إلى طريق التوحيد وعبادة الله القهّار, وهنا لا بدّ من إظهار معجزة كي يثبت أحقيّة رسالته الإلهية. وعليه هيأ الأجواء بحيث تذعن بلقيس بنبوته وتؤمن به وبرسالته. وهكذا كانت معجزة سليمان بنقل عرش بلقيس إلى قصره, وكي يكون الأمر مؤثراً أكثر طلب من أعوانه أن يغيّرو به بعض الشيء حتّى لا تعرفه بلقيس بسرعة{قَالَ نَكِّرُوا لَهَا عَرْشَهَا نَنْظُرْ أَتَهْتَدِي أَمْ تَكُونُ مِنَ الَّذِينَ لَا يَهْتَدُونَ}[9].

وعندما دخلت الملكة سبأ إلى قصر سليمان, وعرفت أنّ هذا عرشها سلّمت وأقرّت لقدرة وقوة النبي سليمان, يقول القرآن الكريم {فَلَمَّا جَاءَتْ قِيلَ أَهَكَذَا عَرْشُكِ؟ قَالَتْ كَأَنَّهُ هُوَ! وَأُوتِينَا الْعِلْمَ مِنْ قَبْلِهَا وَكُنَّا مُسْلِمِينَ}[10].

وقد أكدّ القرآن الكريم على أنّ بلقيس لم يكن يمنعها شيء من الإيمان بالله سبحانه وتعالى سوى أنّها كانت من عبدة الشّمس {وَصَدَّهَا مَا كَانَتْ تَعْبُدُ مِنْ دُونِ اللَّهِ إِنَّهَا كَانَتْ مِنْ قَوْمٍ كَافِرِينَ}[11].

وهكذا كان ما قام به النبي سليمان أخیراً سبباً لإعلان بلقيس توحيدها وإيمانها بالله {قِيلَ لَهَا ادْخُلِي الصَّرْحَ، فَلَمَّا رَأَتْهُ حَسِبَتْهُ لُجَّةً وَكَشَفَتْ عَنْ سَاقَيْهَا، قَالَ: إِنَّهُ صَرْحٌ مُمَرَّدٌ مِنْ قَوَارِيرَ! قَالَتْ: رَبِّ إِنِّي ظَلَمْتُ نَفْسِي وَأَسْلَمْتُ مَعَ سُلَيْمَانَ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ}[12].

 

[1]  سورة النمل: الآية 36.

[2]  (ص:36-۳۹)»

[3]  ﴿نمل:۳۷﴾

[4]  (ص:۳۵)»

[5]  (نمل:33)»

[6]  (نمل:۳۸)»

[7]  (نمل:39-40)

[8]  (نمل:40)»

[9]  ﴿نمل:41)

[10]  (نمل:42)»

[11]  (نمل:43)»

[12]  ﴿نمل:44)

اترك تعليقاً

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Post comment