المعارف الإسلامیّة 115 الإسلام و الشریعة 9

و حین نتمعّن في الآیات الإلهیّة یتَّضِح لنا أنَّ هنالك مسؤلیّة علی عاتق الإنسان في أيِّ مجالٍ كان و ذلك لكي لا یكون الإنسان في حیرة ممّا یخصُّ العقیدة و الأخلاق و الأعمال و لكي لا یتیه في حیاته في الدنیا و ما لا شك فیه هو أنَّ الأحكام و القوانین الإلهیّة لیست مجرّد سلسلة أحكام فقط ، إذ لو أنّنا تمعنّا فیها لرأینا أنَّها تکون وفقًا للفطرة الإلهیّة التي تكمن في ذات الإنسان ولیس فیها أيِّ تحمیلٍ بما لا طاقة للإنسان به فإنَّه جلّ و علا لا یُكلِّفُ نفسًا إلّا وُسعها.

المعارف الإسلامیّة 113 الإسلام و الشریعة 7

إنَّ كلّ الموجودات تتمتّع برحمته التي لا حدّ لها و أنَّ المؤمنین الصالحین الذین هم یتمتّعون في مسیرهم نحو الهدایة الإلهیّة و تتفتّح ما في أنفسهم من قابلیّات و إستعدادات ، هم الذین یكونون من الصالحین الفائزین برحمته جلّ و علا بما لا یُعَدُّ و لا یُحصی.

المعارف الإسلامیّة 110 الإسلام و الشریعة 4

و من جهة أخری کم من الناس الذین هُم یعلمون أنَّ هنالك تكالیف و واجبات إلهیّة و حتي من الممكن أن یكونوا قد قبلوا القوانین الإلهیّة في قلوبهم و لكنّهُم یتكاسلون عن القیام بها و بالواجبات الشرعیّة ، فإنَّ هؤلاء یجب أن یعلموا بأن لا أملٌ لهُم لنیال التعظیم و التجلیل و التكریم ، بل إنَّهُم یكونون محرومین من الأجر و الجزاء الإلهيّ .

المعارف الإسلامیّة 108 الإسلام و الشریعة 2

و ما یجب أن نذكره هنا هو أنَّ الكثیر من العلماء في عصرنا هذا یعتقدون أنَّ المعنویّات یجب أن تنتشر في المجتمعات ، و ما لا شك فیه هو أنَّ المعنویّات الحقیقیّة یجب أن نبحث عنها في الأدیان الإلهیّة الإبراهیمیّة و التعالیم الغیر مُحَرَّفَة و التمسُّك بهذه التعالیم هي التي تنشر العدالة و السكینة و العیش في رغدٍ و أمان في المجتمعات الإنسانیّة.

المعارف الإسلامیّة 107 الإسلام و الشریعة 1

   بسم الله الرحمن الرحیم الحمد لله ربّ العالمین و الحمد لله الذي لا مُضادّ له في مُلكه و لا مُنازِعَ لَهُ في أمره، الحمدالله الذی لا شریك لَهُ في خلقه و لا شبیهَ لَهُ في عَظَمَتِه جزء من دعاء الإفتتاح وصلّی الله علی سیّدنا و نبیّنا محمّد صلّی الله علیه وعلی آله الطیبین الطاهرین…

الاسره فی القرآن الکریم

في منظار القرآن الکریم لافرق بین الرجل و المرأه فی قابليتهما فی الوصول الی مقام الولایه الذی یعدّ عند عرفاء الاسلام غایه کمالات الانسان. و في الحقيقه کمال الانسان تنوط بانسانیته و انسانیته ترتبط بالنفس؛ و النفس هو الموجود اللطیف المجرّد عن الماده و لیس مذکّرا و لا مؤنثا.

المعارف الإسلامیّة 106 الإسلام و السلام و الأمن 13

فخلاصة الكلام من كلّ هذه المباحث هي أنَّ الرذائل الأخلاقیّة و خصوصًا ما یخصّ الإرتباطات الإجتماعیّة لو إنتشرت في أيِّ محیطٍ كان سواءً إن كانت في محیط الدوائر الحكومیّة أو الغیر حكومیّة تسبِّب القلق و عدم الثبات بین الناس. و لذلك فإنَّ الوسیلة الوحیدة للنجاة من هذه الكوارث هي التربیة الصحیحة للجیل الصاعد لتجنب أيِّ نوعٍ من الأخطار و المضارّ الإجتماعیّة و الوقوف أمام الفساد في الأجواء الإجتماعیّة التي یكون الفساد قد إنتشر فیها و السعي لعلاجها و منعها من الإنتشار و كلّ ذلك لا یمکن تحقیقه ما لم تتغیَّر الأفكار و نظرة الناس إلی الآخرین و یؤکّد علی أنَّ الناس كلهم من منشأ واحدٍ و حقیقة و احدة و أنَّ المشكلة التي یُبتلی بها الفرد في المجتمع هي المشكلة التي تعني الجمیع فلذلك یجب علی الجمیع أن یتشاركوا في السعي لحفظ كرامة كلّ إنسان.